مقالات

السفير المقلى يكتب ..الحشد المضاد سوف لن يخدم قضية البلاد فى شئ

: ٠٠٠الحشد المضاد. سوف لن يخدم قضية البلاد في شئ ٠السفير الصادق المقلى

الخرطوم ..ناس برس

هذا الحشد المضاد سوف لن يساعد السلطة الحالية ٠٠ بل على العكس ٠٠٠و النظام يبحث عن حل للازمة ٠٠٠٠مثل هذا الحشد المضاد سوف يفاقم اكثر من انسداد الأفق و الاحتقان السياسي الذى هو سيد الموقف فى المشهد السياسي ٠٠٠٠فهو على خلاف ما يدعو له البرهان من توافق و حوار وطنى شامل ٠ فهو يدعو الى التنافر، و بينما يتحدث حميدتي عن ازمة سببها كما قال خطاب الكراهية والعنصرية والجهوية، فان هذا الحشد يكرس لخطاب التخوين و الكراهية ٠٠٠٠سوف لن يكن لهذا الحشد ما بعده من اى اثر على مجريات الأحداث على المشهد السياسي، و لا أخال ان بمقدوره احداث شارع مضاد٠٠ كما تفعل حشود الثوار و رجال المقاومة العفوية التى عطلت ديوان الدولة و شلت الحياة تماما لأكثر من مائة يوم ٠٠٠و عزلت البلاد من محيطها الاقليمى ٠٠٠ السودان غائب في قمة الاتحاد الافريقي ٠٠و محيطه الدولى و العودة لمربع العقوبات الاقتصادية ٠٠٠دولة ١٠٠ يوم بلا حكومة و لا مجلس تشريعى و لا محكمة دستورية و دولة بلا مؤسسات ٠بلا ميزانية ٠٠ بدون جهاز تشريعى و تفاقم مشكلة معاش الناس، بزيادة أسعار الخبز و الكهرباء و المحروقات ٠٠٠و مظاهرات تمخضت عن استشهاد ٨٠ شابا و جرح ٢٣٠٠ اخرين٠٠٠ازمة كما يتفق الجميع قذفت بالبلاد نحو المجهول ٠٠و لا ندرى ماذا يخبأ لنا القدر غدا ٠٠٠هذا الحشد الضرار سوف يتفرق و يصبح اثرا بعد عين ٠٠ ٠٠ لا ادرى من من السودانيين ضد القوات المسلحة التى هى من صلب هذا الشعب؟ ٠٠٠المعارضون يكررون انهم ليسو ضد المؤسسة العسكرية و انما ضد إجراءات ٢٥ أكتوبر ٠٠كما لا ادرى ما المعنى بالتدخل الأجنبي؟ ٠٠٠ان كانوا المحتجون يعنون بذلك البعثة الأممية، فأن اول من رحب بمبادرتها القائد العام للقوات المسلحة التى يزمعون دعمها٠و معظم القوى السياسية. ما عدا تجمع المهنيين و تحفظ من رجال المقاومة ٠٠حتى قائد القوات المسلحة هو اكثر الفاعلين على الساحة استقبالا لفولكر بصورة شبه منتظمة ٠٠٠اذا كانت قيادات الحشد قلبها على الوطن ٠٠٠ هذه الحشد ربما يكون خصما علي النظام لأنها تظهره مظهر المتماهى معها و هو كطرف اصيل فى الأزمة من المفترض ٠٠٠و اعلامه الموجه ان يقفوا على مسافة واحدة من الجميع ٠٠٠و أن يصب جهدهم فى اتجاه إيجاد حل لهذه الازمة، اذ لو بقى الحال على ما هو عليه تبقى البلاد مفتوحة على كل الإحتمالات٠٠٠افضل لهؤلاءو اولئك ان يفكروا خارج الصندوق و يبحثوا لهم عن طريقة تمكن البلاد من الخروج من عنق الزجاجة ٠٠فتصحيح المسار بدلا ان يصلح حالا سيئا قبل ٢٥ فان احوال الوطن بعد ٢٥ أكتوبر تسير من سيئ الى اسوأ ٠٠٠فالبلد كما قال النائب الأول الجنرال حميدتي ٠٠فى مفترق طرق ٠٠٠بل اسوأ وصف لها قاله مستشار القائد العام للقوات المسلحة ابو هاجة حيث صرح بان البلد وصلت لمرحلة اللادولة ٠٠٠و اعقبهم برطم حيث قال الدولة تدار بصورة عشوائية و ذلك لدولة غياب المؤسسات ٠٠و قد صدق٠٠٠٠ فاذا وزير مالية يكسر قرار رأس الدولة بتجميد تعريفة الكهرباء!!! و و لا شك ان الاعتراف و البعد عن المكابرة فضيلة ٠٠٠٠و لعل ما يدعو للغرابة أن من يتزعم هذه المسيرة التى نقلها مباشرة الاعلام الحكومي!!!! ٠٠هو ما يعرف بمجلس الحكماء ٠٠٠الذى بدلاً من ان يضيع وقته فى هذه الحشود اعتقد ان لا طائل وراءها و لا تخدم ازمة الوطن في شئ ٠٠٠٠افضل لهم ان يفكروا خارج الصندوق و ان يركزوا جهدهم فى اعمال الحكمة و الحنكة و البحث عن افضل السبل لحل الازمة بدلا عن الاصطفاف مع طرف من أطراف الأزمة دون الآخر ٠٠٠ان كانوا فعلا كحكماء حريصين على إخراج البلاد من هذا النفق المظلم ٠٠٠

اظهر المزيد

desk

موقع ناس برس، موقع اخباري ، يهتم باخبار السودان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى