قمة ثلاثية مرتقبة في الصين بشأن سد النهضة

 

الخرطوم /ناس برس

 

 

كشف موقع أوراسيا البحثي عن قمة ثلاثية مرتقبة بين السودان ، مصر ، أثيوبيا برعاية الصين وبشأن قضية سد النهضة .
وقال الموقع البحثي ان الصين استثمرت إنشغال الغرب بالحرب الأوكرانية ، والتراخي الدبلوماسي الأمريكي في القارة فسعى لتمتين مصالحها الأقتصادية الممتدة .
واشار الى انها تعمل على استخدام نفوذها في الدول الثلاث( السودان ، اثيوبيا ، مصر ) ، للتوصل الى حل يرضي جميع الأطراف في الملف.

واضاف بان الصين قامت بتمويل السد ولديها استثمارات تجارية كبيرة في أثيوبيا ، كما انها تدعم كل من الخرطوم ، واديس ابابا الى طاولة للمفاوضات ، واعتبر الموقع ان الخطوة هذه أظهرت الصين كقوة مؤثرة في منطقة القرن الأفريقي في وقت أعلنت فيه بكين انها سوف تستضيف مؤتمر سلام مخصص للمنطقة منتصف هذا العام.

الجدير بالذكر ان الصين قدمت قروضا بقيمة 1.2 مليار دولار امريكي الى اثيوبيا ، لبناء خطوط نقل الطاقة لربط السد بالمدن الرئيسية.

ووفقا لمحللون تحدثوا الى ( ناس برس ) فان الصين تجنبت في السابق الأنخراط بشكل مباشر في المفاوضات ، لكن ونسبة الى غياب الدور الامريكي عادت الى الواجهة مجددا للمساعدة في انهاء حالة الجمود التي ظلت تشهدها المباحثات الثلاثية.

وقال ستيفن تشان أستاذ السياسة والعلاقات الدولية في كلية لندن للدراسات الشرقية والأفريقية، إن بكين يمكنها استخدام خبرتها في بناء السدود وإدارة آثار السدود الضخمة لمساعدة الدول الثلاث على التوصل إلى اتفاق.وأوضح: “ما يمكن أن تفعله الصين هو تقديم مخططات أولية لمستويات المياه والإطلاقات المرحلية للمياه من السد، وذلك باستخدام التقنيات بدلاً من المبادرات السياسية العادية لضمان العدالة المقبولة في موارد المياه الثمينة المعنية”.ويوضح الموقع الصيني، أن الاستثمارات الصينية في الدول الثلاثة تأتي ضمن مبادرة الحزام والطريق الذي يهدف إلى تعزيز التجارة والاستثمار عبر آسيا وأفريقيا وأوروبا.

وقال محمد سليمان، الباحث في معهد الشرق الأوسط للأبحاث ومقره واشنطن، إن موقف الصين هو دعم العملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي والمفاوضات.وقال إن بكين تتمتع بعلاقات قوية مع القاهرة وأديس أبابا وتشارك في بناء وتمويل مشروعات التنمية الاقتصادية الكبرى في البلدين، وهي بالفعل مهتمة بتجنب التصعيد بين مصر وإثيوبيا، مشيرًا إلى أن الوساطة الصينية ربما تساعد في إعادة بناء الثقة المتضائلة بين القاهرة وأديس أبابا.

وأشار الموقع، إلى تصريح سابق لوزير الخارجية الصين، وانج يي، عن رغبته في الحوار لإيجاد حل مقبول لجميع الأطراف في أقرب وقت ممكن، مضيفًا أن بلاده مستعدة للعب دورًا بناءً.

ترجمة / انصاف العوض

اليوم التالي

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط