مصادر تكشف ل(ناس برس ) تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل إنتحار تاجر السيارات غرقآ

 

الخرطوم /ناس برس

كشفت مصادر مقربة ل( ناس برس ) أن التاجر ( ع.)  الذي يعمل بمعرض للسيارات في سوق “الكرين” أحد أشهر أسواق السيارات ببحري ، ويقطن في مدينة (الزاكياب) ببحري شمال ، متزوج و اب لاطفال بنات واولاد في اعمار مختلفة.

قال ان التاجر كان من رجال الإحسان والبر وناشط في دعم المنظمات الخيرية بالمنطقة ، ويعول اسر من اقربائه ، اصيب قبل فترة قصيرة بمرض الفشل الكلوي و سافر الى القاهرة للعلاج لكن تدهورت  صحتة مجددا عقب  عودتة للبلاد.

وقال المصدر يوم الحادث زاره عدد من اقربائه للإطمئنان على صحتة ، وان المرحوم وبعد برهه  إستاذهم وخرج من المنزل ، ثم قاد  سيارتة الى ناحية كبري الحلفاية

ولاحقاء وبعد غيابه لساعات ان فقدتة الاسرة ، لكن تلقت إتصال من مجهول يخبرهم ان التاجر ترك هاتفه في السيارة وقفز في النيل .

ولاحقا وجدت الاسرة  توثيق بفيديو  للمرحوم  يرسل رسالة في  اللحظات الأخيرة من حياته قبل الانتحار بمياه النيل.

وفي التفاصيل فوجئ عشرات المارة والسيارات برجل يوقف عربته عند كبري الحلفايا “الرابط بين مدينتي الخرطوم بحري وأمدرمان” ويترجل منها، ليقفز مسرعاً دون سابق إنذار إلى مياه نهر النيل قبالة منطقة الحلفايا شمالي العاصمة السودانية الخرطوم.

واوضح في الفيديو أنه قرر وضع حد لحياته للتخلص من وطأة ألم معاناته من الفشل الكلوي.

وقال في المقطع الذي يمتد لدقيقة ونصف تقريباً، أنه قرر وحده دون مشاركة أحد، وبكامل قواه العقلية، القفز من فوق الجسر بقصد الانتحار، مشيرًا إلى أنه ضاق ذرعا بالحياة ولم يعد يريد أن يتعذب ويعذب من حوله، طالبا الدعاء والعفو.

كما ختم المقطع بطلب إلى أحبابه، عدم البكاء عليه أو إقامة سرادق عزاء.

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط