الجبهة الشعبية ..تناشد الآلية الثلاثية مناقشة قضية الشرق  كمسار منفصل

 

 

الخرطوم /ناس برس

 

الرحمة والمغفرة لشهدائنا الابرار والفخر والمجد للثوار الاشاوس والسجناء الاحرار في كسلا القضارف البحر الاحمر وكل سجناء الرأي والحقيقة

الشعب السوداني البطل

ظل اقليم شرق السودان بموارده البشرية والمادية ولفترات طويلة قابعاً في مربع التهميش السياسي والاقتصادي والثقافي بسياسيات ممنهجه من المركز الحاكم طيلة فترات الحكم الوطني سواء كان حكم عسكري او ديمقراطي زائف وظل مسرحاً للعبث والصراع بين اقطاب المركز الامر الذي دمر البنية التحتية من طرق بريه وسكك حديد ونقل بحري وموانئ ومشروع طوكر الزراعي والقاش وحلفا الجديدة وكل المشاريع الاستراتيجية تم تدميرها بالنهب والاهمال والفساد الاداري والمالي ولم يكتفى المركز بذلك انما تعدى لتخريب الحياة السياسية والاجتماعية وتجريفها وزرع الفتنة بين مكونات الشرق الاجتماعية وتغذية النزاعات وطمس القضية السياسية للاقليم الشرقي ومصادرة استحقاقه السياسي في التمثيل والمشاركة مع ابناء الوطن الواحد.
جماهير شرق السودان الحره

الدولة السودانية تمر بظروف بالغة التعقيد واضطراب شديد في نظام الحكم وتناقض واستقطاب حاد بين قيادة البلاد ونظرتهم لشرق السودان بموارده وانسانه كانه مستعمره وكرت للمساومة والضغط بين اقطاب المركز لذلك وجب علي اهل الاقليم الوحدة ونبذ الفتنة التي صنعها وكلاء المركز في المنطقة واستعادة الشرق من الاختطاف وايجاد صيغة مشتركة بين مكونات الاقليم السياسية والاجتماعية وإعادة الامن المجتمعي بين ربوعه ونزع فتيل الاحتقان السياسي وفضح ممارسات قوي الهيمنة التاريخية التي تتربص بمواردكم وثرواتكم في البشر والحجر.
نطلق النداء لكل مكونات الشرق لإعلاء مصلحة الشرق فوق كل اجندة المركز الذي يتلاعب بمصيركم جمعياً ومن هنا نشهد المجتمع الدولي والاقليمي أن قضايا شرق السودان عادلة ومشروعة يجب دعمها والاعتناء بالامن والسلام في المنطقة ونحث الآلية الثلاثية الامم المتحدة والاتحاد الافريقي ومنظمة الايقاد ان تقوم بدورها الكبير بتسيير الحوار بين اطراف الازمة وعلي رأسها قضية شرق السودان كمسار منفصل لخصوصية المنطقة واهمية الاقليم للامن الدولي والاقليمي.
نتابع ونرصد مساعي الدولة لطمس قضية الشرق السياسية واستبدال القضايا بالقبائل واقحام المكونات القبلية في مصالحات هشه لاتصمد امام جذور المشكلات في الاقليم ومحاولة فرض حلول فوقية ترفضها كل القواعد الشعبية والسياسية والنقابية وطلائع المثقفيين والاكاديميين ورجال القانون والاحزاب السياسية لمصلحة من يحدث ذلك؟؟ عليه تؤكد الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة الاتي.

١ قضية شرق السودان سياسية وليست نزاع بين قبائل وعشائر كما يتصورها المركز الشرق همش ويطالب بحقه في الثروة والسلطة.

٢ نجدد رفضنا لكل مصالحة او تسوية تتجاوز حقوق المهجرين قسرياً والمسجونيين تعسفياً وكل من تضرر مادياً ومعنوياً

٣ رفض كافة انصاف الحلول والتسويات علي حساب القضايا الاسياسية في العدالة وانصاف المظلوميين.

٤ ندعوا كل اهل الشرق للاستعداد والتصدي لإطماع المركز وبعض القوي الاقليمية

٥ الموانئ والموارد خط احمر ونتابع كل اشكال الاهمال والتخريب للموانئ تارة بالحرائق واخري بالاهمال والنشر السالب عن اهم مورد في البلاد.

14يونيو ٢٠٢٢

الامانة السياسية

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط