هل أنسحب الاتحاد الأفريقي من الآلية الثلاثية؟

 

 

الخرطوم /ناس برس

أعلن رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي في الخرطوم محمد بلعيش، خلال مؤتمر صحفي مساء الثلاثاء ، توقف البعثة عن حضور اجتماعات الآلية الثلاثية، التي تضم الأمم المتحدة، ومنظمة “إيغاد” الإقليمية، بزعم افتقارها للشفافية.

ولاحقا عاد مكتب الاتحاد الأفريقي لنفي تعليق الحضور ، واوضح في  بيان للمكتب  التابع للاتحاد الأفريقي بالخرطوم، اطلعت عليه “ناس برس “، إن كلمة ممثله محمد بلعيش تعرضت لتأويلات غير دقيقة، نافيا أن يكون الاتحاد الأفريقي قد انسحب من الآلية الثلاثية التي شارك في تأسيسها وأعمالها.

وأوضح البيان أن ما حدث أن رئيس البعثة أكد أنه “لن يحضر بعض الأنشطة بسبب انعدام الشفافية واحترام كل الأطراف، والالتزام الدقيق بعدم الإقصاء، في العملية السياسية، بما يضمن نجاحها تماشيا مع مبادئ وقيم المنظمة القارية”.

وكان محمد بلعيش قال في مؤتمره الصحفي الذي عقده أمس بالخرطوم، بعد لقاء مع قوى الحرية والتغيير/جناح التوافق الوطني، أكد أنه “قرر بناء على توجيهات القيادة الأفريقية، أنه لا داعي مستقبلا، لا داعي لحضور أي اجتماعات يطبعها التمويه، والمراوغة وعدم الشفافية، في جو إقصائي”.

وفُهمت تصريحات المسؤول الأفريقي على نطاق واسع، على أنها انسحاب من الآلية الأممية-الأفريقية للحوار بين الفرقاء السياسيين في السودان، اعتراضها على سير الاجتماعات، وهو ما نفاه اليوم الاتحاد الأفريقي، في توضيح أكد وجود خلاف داخل الآلية الثلاثية.

وأوضح بلعيش لاحقا في حديث للجزيرة أن الاتحاد الأفريقي لم ينسحب من الآلية الثلاثية وإنما علق مشاركته في الاجتماعات بسبب غياب الشفافية وإقصاء قوى سياسية سودانية، حسب تعبيره. وكانت الآلية الثلاثية، المؤلفة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة إيغاد المعنية بالتنمية شرق ووسط أفريقيا، قد أطلقت في الثامن من يونيو الجاري، حوارا بين الأطراف السياسية في السودان لوضع حد للأزمة التي يشهدها هذا البلد منذ إطاحة قائد الجيش عبد الفتاح البرهان بالحكومة المدنية في أكتوبر من العام الماضي.

 

من جهته، قال حاكم إقليم دارفور، مني أركو مناوي، في حوار بثه تلفزيون السودان أمس الثلاثاء إن الآلية الثلاثية لحل الأزمة السودانية غير موجودة الآن في الواقع وفقدت مركزها، حسب تعبيره. ورأى مناوي أن مبعوث الأمم المتحدة إلى السودان فولكر بيرتس حوّل الحوار المباشر بين الفرقاء السودانيين جزئيا إلى خارج طاولة الآلية الثلاثية

ولم تحدد الآلية موعدا لاستئناف المحادثات المباشرة بين الأطراف السودانية، فيما تستمر في اجتماعات مع المكون العسكري والفعاليات المدنية لتقريب وجهات النظر، في سبيل العودة إلى استئناف الانتقال السياسي على طريق التوافق.

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط