الاتحادي الديمقراطي … يهيب بالمشاركة في مليونية 30 يونيو ويؤكد ان ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة

 

 

الخرطوم …ناس برس

 

اهاب الحزب الاتحادي الديمقراطي بكافة بالجماهير الاتحادية بكل فئاتها بالهبة لنصرة الثورة بالخروج في الثلاثين من يونيو
وقال الناطق الرسمي باسم الحزب د، عبد الله عبد الرحيم ان باشتراككم الفاعل في المليونية وبتضامنكم ووحدتكم مع القوى الثورية الأخرى ، من احزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني ولجان مقاومة وتجمع مهنيين وقوى الحرية والتغيير، وأضاف “ببذلكم الغالي والنفيس في سبيل انجاح هذه المليونية لتكون حداً فاصلاً بين الحق والباطل بإعادة المسار الديمقراطي في ظل حكومة مدنية كاملة الدسم من التكنوقراط الوطنيين المشهود لهم بالكفاءة ، ومجلس سيادة مدني ووثيقة دستورية تحدد أهداف الفترة الانتقالية وبرنامجها ، و تعود بالقوات المسلحة لمهامها المتعارف عليها في الحفاظ على الدستور والوطن وحدوده والدفاع عنه ضد الاخطار الخارجي ، في ظل نظام برلماني ومجلس تشريعي انتقالي وقضاء مستقل.

وقال الناطق الرسمي باسم الحزب الاتحادي “ما اشبه اليوم بالبارحة ، فما برح أعداء الديمقراطية والحرية والعدالة والسلام من انصار النظام البائد وأزلامهم في القوات النظامية وربائبهم من الفلول والأرزقية وبائعي الضمير والوطنية يكيدون للشعب في ثورته التي مهرها بانهار من دماء شبابها الغض متهما إياهم بالانقضاض على الشراكة القائمة بين العسكر والمدنيين بموجب وثيقة دستورية

وأشار إلى أنها شراكة معيبة ارتضيناها رغم عيوبها وانقلبوا عليها بليل في انقلاب عسكري ليحولوا دون انتقال رئاسة مجلس السيادة للمدنيين ، ليتهم استكفوا بذلك بل اتضح ان انقلابهم كامل الدسم كان انقلابا بالوكالة عن المؤتمر الوطني ، بكلما يعني ذلك من اجهاض لكافة أهداف الثورة وإعادة تمكين حزب المؤتمر الوطني البائد اقتصاديا وسياسيا مع اسقاط تام لانجازات الثورة والفترة الانتقالية وتضييع للسيادة الوطنية.

وقطع عبد الله عبد الرحيم بان إن ما اخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة ، وقوة ثورتنا في تكاتفها ووحدتها واستمرار نضالها الجماهيري بكل اشكاله ووسائله ، وعلى رأس هذه الوسائل المليونيات التي ارقت مضاجع الانقلابيين وادخلت الذعر والخوف في قلوبهم مؤكد ان يوم الحساب آت لا جدال فيه

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط