إفتتاح قناة وإذاعة كانون للقرآن الكريم والسباحة

الخرطوم: ناس برس

دشن رجل الأعمال، معتصم خضر كنون مؤسس مجموعة كنون القابضة، بحديقة فندق كنون هوتيل سويت، بالخرطوم 2 مساء الثلاثاء، إذاعة وقناة كنون الفضائية (تاج الحافظين) التعليمية والسياحية، بتشريف وزيري الثقافة والإعلام والتربية والتعليم، ولفيف من المهتمين والمختصين والإعلاميين.

وأوضح كنون ان الإذاعة والقناة تعتبر منصة إعلامية موحدة لمشروع تعليمي وسياحى يبث بشكل جديد بمعدات تلفزة حديثة بهدف غرس الأخلاق والقيم الإسلامية الحميدة ولتكوين اتجاهات مجتمعية داعمة للتعليم بنظام تاج الحافظين و ترسيخ الاهتمام بالسياحة وتطويرها.

من جانبه أوضح وزير التربية والتعليم المكلف، محمود سر الختم الحوري، إن مدارس تاج الحافظين انشئت في العام 2012 وكان تمويلها من رئاسة الجمهورية وتعثرت بسبب التمويل إلى أن عادت بفضل الشيوخ والخيرين.

وقال الحوري، إن رجل الأعمال معتصم كنون تقدم إلينا بمبادرة لإحياء هذا النظام التعليمي وتابع “كونا في الوزارة لجنة عليا لمدارس تاج الحافظين”.

إلى ذلك نفى معتصم كنون بشدة، أن تكون مدارس تاج الحافظين ملكا للفششوية “القيادي بالنظام البائد”، والمسؤول الأسبق لتخصيص ومراقبة الإيرادات المالية، كما أنها ليست ملكا لمعتصم كنون وانما هي نظام تعليمي معتمد بالدولة.

وقال معتصم كنون إن “الفششوية” كان يدعم المدارس من مال الحكومة، بصفته المفوض لصندوق الموارد، وليس من ماله الخاص.

 

ورفض كنون بشدة بعض ما يقال عن انتمائه للنظام البائد أو أي جهة سياسية أخري، وقال أنا رجل مال وأعمال، ورأس المال جبان، وأنا جبان كرأس مالي،  اتعامل مع الجميع، وأحبابي في كل الأحزاب (الاتحادي، الأمة، اليسار، الليبراليين والإسلاميين)، منوها إلى أن علاقته بمدارس تاج الحافظين بدأت قبل خمس سنوات وللقرآن وليس. وزاد” من خلال تجربتي مع كل الأحزاب القرآن الكريم بالنسبة لها خطا أحمر” .

وتابع “مدارس كنون تاج الحافظين، ظلمت في الإعلام”، وادعوا الجميع أن نلتف حول كتاب الله، ونظام تاج الحافظين. مبيناَ انه نظام تعليمي يختصر عشرة سنوات من سلم التعليم لحافظ القرآن الكريم بشرط حفظه للقرآن كمدخل للعملية التعليمية.

وأعلن رجل الأعمال معتصم كنون، في حفل الافتتاح، عن تبرعه بقطعة أرض تخصه، جوار فندق كنون، بالخرطوم إثنين، كوقف لصالح تعليم القرآن.

وقال” بعد  بعد سنتين أيضا سيكون هذا الفندق وقفا لله، ولخدمة القرآن.

وأشار كنون إلى أنه ناشط سياحي ومهتم بالسياحة، ولذلك ستعمل القناة والراديو أيضا في نشر السياحة، منوها إلى أنه استجلب أحدث الكاميرات والمعدات لخدمة السياحة في الوطن والنهوض بها.

فيما دعا خضر عبدالله كنون، والد رجل الأعمال معتصم، إلى وحدة أبناء الوطن، وأن يعودوا إلى الاستثمار في بلادهم حتى تنهض.

من جهته، اعتبر وزير الثقافة والإعلام المكلف، جراهام عبدالقادر، خلال كلمته في الإفتتاح وجود قناة تخدم القرآن الكريم عمل عظيم، وأضاف كونها أيضا تخدم السياحة تعتبر هذه قفزة نوعية، وهي خدمة كبيرة للاقتصاد السياحي بالسودان. وقال الوزير، ما شاهدناه من إمكانيات في الإذاعة والقناة هو مؤشر قوي إلى أن السياحة بالبلاد ستجد مساحة كبيرة للانطلاق.

وثمن جراهام مساهمات أسرة كنون، قائلاً، إن هذه الأسرة لديها مساهمات ممتدة من الجد والأب والابن. ووصف تجربة تاج الحافظين بأنها تمثل مزيج مدهش بين الأصالة السودانية المتمثلة في تعليم خلاوى القرآن وبين النظام التعليمي الحديث وتوقع أن ينتج عنه نظاما تعليميا يطغى على بقية النظم التعليمية الأخرى.

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط