والي القضارف: الجيش والزكاة ساهما في زيادة المساحات المزروعة بالفشقة

 

الخرطوم: ناس برس

 

أكد والي ولاية القضارف المكلف، زيادة المساحات المزروعة بالشريط الحدودي مع الجارة إثيوبيا، وعزا ذلك لبسط الجيش سيطرته علىغ أراضي الفشقة، وتمكن الحكومة من تمويل المزارعين بالقرى الحدودية، خاصة صغار المنتجين.

وأوضح الوالي، محمد عبد الرحمن محجوب، في تصريح صحفي، إن حجم التمويل لمزارعي الشريط الحدودي بالفشقة الصغرى والكبرى، من الزكاة بلغ نحو (نصف) تريليون جنيه

، بالتركيز بشكل خاص على تمويل الجمعيات التعاونية الزراعية، وتمكين الجمعيات النسوية المنتجة، منوها إلى أن المرأة بالمناطق الجنوبية والغربية بالقضارف، تتميز بأنها “مرآة منتجة”، مؤكدا حرص حكومته على زيادة الإنتاج وتطوير وتأهيل الجمعيات الزراعية، و النسوية بصفة خاصة.

وقال عبدالرحمن، إن ديوان الزكاة خصص مبلغ (105) مليون جنيه لعدد (ست) جمعيات نسوية إنتاجية بمحلية باسندا الحدودية، وذلك لزيادة الانتاج واستغلال الأراضي الزراعية بعد انتشار الجيش وتأمين الموسم الزراعي من هجمات المليشيات والقوات الإثيوبية.

 

وذكر والي القضارف، أن حكومته تسعى للمحافظة على زراعة مساحات واسعة من محصول الذرة، باعتباره محصول استراتيجي، ويمثل غذاء رئيسي لمعظم المواطنين،

مبيناََ في هذا الخصوص قام بتوزيع (1350) جوال ذرة كقوت عام، إضافة إلى عدد (3861) جوال ذرة للكفالات ومتضرري هجوم القوات الإثيوبية على مناطق “ود العجوز” و “باسنقا”،

ونوه إلى أن هذه الكميات يمكن الإستفادة منها كقوت و “تيراب” للزراعة، بجانب توزيع تقاوي بالمنطقة عبر وزارة الزراعة من الحكومة الإتحادية والمنظمات.

وأشار الوالي إلى أن الديوان مول أيضا مساحة (12500) فدان بقرى الشريط الحدودي لعدد (1250) أسرة، بكلفة مالية قدرها (230) مليار جنيه، بغرض أحداث الاستقرار بالشريط الحدودي، ودعم الأسر الفقيرة.

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط