الكشف عن تفاصيل جديدة من لضحايا “بلاك شيلد”

.

 

الخرطوم: ناس برس

كشف ضحايا شركة بلاك شيلد الإماراتية، عن تعرضهم للماطلة والتسويف في حقوقهم، مشيرين إلى أن المحامين الذين تولوا الدفاع عنهم أبلغوهم بالانسحاب من الدفع عن قضيتهم، وتابعوا بالقول انهم تعرضوا للخديعة من قبل محامي الإتهام الموكلين للدفاع ورفع الظلم عنهم.
وإستنكر الضحايا في المؤتمر الصحفي لضحايا شركة بلاك شيلد الإماراتية ،اليوم منتزه درة وادي النيل للكشف عن المستور بعنوان : “لسنا مرتزقة”، تماطل وخداع المحامي الذي كان يدافع عنهم، وتناقض أقواله، مشيرين إلى أن المحامي تارة يقول أن الموضوع قد تم حله بشكل قانوني وتارة يقول إنه تم حله ودياً، وأن المحامي قال لهم انه قدم القضية للمحكمة الافريقية ( أروشا)، ولفتوا إلى أن المحامي قام بإبرام عقد مع الضحايا به شرط جزائي فحواه أن من يتحدث لوسائل الإعلام يدفع مبلغ وقدره 500 ألف دولار كشرط جزائي، بعد أن قام باستلامهم جوازات سفر الضحايا واقرارات لمن هم خارج البلاد لاستلام التعويضات، مردفين بالقول انهم لم يروا منه درهما.
وطالبوا الحكومة ورئيس مجلس السيادة ونائبه بحل قضيتهم، كما ناشدوا حكام دولة الإمارات بقيادة الشيخ محمد بن زايد لمحاسبة من احتال عليهم وتعويضهم وأرجاع حقوقهم.
وقال محامي الضحايا الأستاذ ناجي مصطفى، انه استلم ملف الضحايا مؤخراً َسيقوم برفع دعوى جنائية نيابة عن الضحايا البالغ عددهم 611 منهم 276‪، تم ارسالهم لليبيا، انه مع فريق من المحامين سيقومون برفع بلاغات لدي النيابة العامة وملاحقة من الشركة ووكيلها بالداخل والخارج، مشيراً إلى أن أعداد من السودانيين خارج البلاد يتعرضون لاشكالات قانونية وضياع لحقوقهم من قبل مكاتب الاستخدام وبعض الوكالات، واضاف إنه استلم دفة القضية لانصاف الضحايا باعتبارهم بانهم قد تعرضوا لمشكلات نفسية، صحية، وخداع واحتيال ووصفها بانها جرائم جنائية.

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط