«الشيوعي» يفتح باب التبرعات أمام السودانيين لشراء مقر له بالخرطوم، ويستبعد المؤتمر الوطني المحلول

.

الخرطوم /ناس برس

أعلن الحزب الشيوعي السوداني، عن تدشينه حملة لشراء مقر، بعدما قال إنه تكاليف استئجار مقره الحالي تستنزفه مالياً، فيما اعلن رفض قبول تبرعات المؤنمر الوطني المحلول .

ويستأجر الحزب الشيوعي، مقراً بحي الخرطوم 2 ، الواقع في قلب العاصمة. وحسب الصفحة الرسمية للشيوعي على موقع فيسبوك، فإن الحزب دشن ظهر أمس حملة لشراء دار للحزب بالخرطوم، حملت شعار (دار الحزب دارك). وقال عضو المكتب السياسي، صدقي كبلو، إن “الحزب لجأ لهذه الخطوة، لأن إيجار الدار الحالية يستنزف كل إيرادات الحزب التي تشمل اشتراكات العضوية والتبرعات. لذا قرر الحزب جمع التبرعات من كل فئات الشعب السوداني في الداخل والخارج”.

وأضاف كبلو “بدأت هذه الحملة في الخارج وسوف نفتح حسابات في المصارف بهذا الخصوص، وشروطنا هي التزامنا بحقوق الشعب وعدم قبول المساومة، فعضوية الحزب هي التي تحدد خطه السياسي لذلك ندعو الجميع للمشاركة في هذه الحملة”.

من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي، علي سعيد، أن الحزب الشيوعي ليس له مصادر مالية غير اشتراكات أعضائه وأنه لم يتملك دارًا منذ تأسيسه في عام 1946.

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط