تورط (الميترون) العام لمستشفى حكومي شهير في تزوير شهادات طبية

.

 

الخرطوم /ناس برس

ألقت قوات ادارة العمليات الفيدرالية مكتب ام درمان وسط القبض على الميترون العام لمستشفى ابراهيم مالك وممرض آخر على ذمة تورطهما فى قضية تزوير مستندات وشهادات مزاولة مهن طبية، ونقلت مصادر ان المقبوض تبين انه غير مسجل بمجلس المهن الطبية ولا يحق له مزاولة المهنة ولم يبرز شهادات، فى وقت تبين فيه انه قام بتعيين احد اقاربه لا يحمل اية شهادات فى وظيفة ممرض، وأوكل اليه مسؤولية قسم الاطفال بالمستشفى.

تفاصيل القبض

وعلمت (الانتباهة) من مصادرها ان معلومات توافرت لدى قوات الفيدرالية تفيد بأن هناك شبكة تقوم بتزوير شهادات جامعية لمساقات طبية، بجانب تزوير شهادات مزاولة مهنة مضروبة وموثقة من التعليم العالى والخارجية باستغلال اختام مزورة لا علاقة للجهات المذكورة بها، وفور وصول المعلومات قامت قوات الفيدرالية بمكتب ام درمان وسط بتشكيل فرق وأتيام للتمشيط وجمع المعلومات، وبعضها وزع على المستشفيات وبعض الاتيام تم نشرها بمكتب مجلس المهن الطبية.

واثناء قيام فرق المباحث بعمليات التمشيط حضرت المتهمة الاولى وهى فتاة تحمل شهادة تمريض كانت بصدد تجديدها بمجلس المهن الطبية بغرض السفر للعمل بالخارج، وقام عناصر المباحث باستلام الشهادة وتأكدوا من المجلس من أن الشهادة غير مسجلة وغير موجودة بالسجلات مما يشير الى انها مزورة.

وتم استلام الفتاة، وبالتحرى معها ارشدت على المتهمين الاثنين، وبالتحرى تبين ان الفتاة لا علاقة لها باى مجال طبي، وانها درست بالمساق الادبى وجاءت نتيجتها الثانوية بالرسوب، وانها لم تزاول اية انشطة طبية، الا انها اكدت ان احد المتهمين طلب منها حضور كورس تمريض لمدة ثلاثة اشهر حتى تتمكن من معرفة ابجديات العمل الطبى قبل ان تتسلم شهادتها، وانه قام بتسليمها شهادة جامعية وشهادة خبرة بمزاولة المهنة بقيمة (200) الف جنيه.

قبض واعترافات

وفور اعترافات الفتاة تحركت قوات الفيدرالية ونصبت كميناً ونشرت قواتها في مستشفى ابراهيم مالك، وجرت متابعة المتهمين الاثنين لنحو ثلاثة اسابيع، وتم توقيفهما واقرا بأن هنالك متهمين آخرين مشاركين فى الجرم، ولديهم اختام جهات رسمية يستغلونها فى المعاملات الرسمية.

وتمت مخاطبة مجلس المهن الطبية بشأن الشهادة التى تحملها الفتاة وتبين انها مزورة وغير صحيحة، كما تمت مخاطبة المجلس بشأن المتهم الذى يشغل منصب (ميترون) عام بالمستشفى، واتضح ان اسمه غير موجود ضمن اسماء جميع مزاولى المهن الطبية عامة ومزاولى مهنة التمريض خاصة.

وبالتحرى تبين ان المتهمين يقومون بتزوير شهادات جامعية بعد ان يطلبوا صوراً من الرقم الوطنى وصورتين للراغب في الشهادة ومبالغ مالية، ومن ثم امهالهم فترة اسبوعين لاستلام الشهادات، حيث ضبطت شهادات مزورة تحمل درجات البكالريوس من اكاديمية العلوم الصحية تبين انها مزورة، كما انه اتضح ان الجناة يقومون باستخراج شهادات بالمؤهل الجامعى والتقدير الذى يرغب فيه طالب الشهادة.

وبحسب المعلومات فإن المتهم (الميترون العام) عين بمستشفى ابراهيم مالك في عام 2018م، وفى عام 2020م تمت ترقيته الى (ميترون عام)، وتبين انه قام بتعيين احد معارفه دون اية شهادات او مؤهلات، واسند اليه مهمة عنبر الاطفال رغم انه لا علاقة له باى عمل طبى.

الانتباهة

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط