الجميل الفاضل يكتب: قصة جيل لن يهزم

 

الخرطوم ..ناس برس

 

إن جيلا يختلف يجتاح الآن هذا الأفق، هو جيل كاد ان يخرجني من غيابت جبي، “بئر نفسي العميقة”، أعدو عاريا أصيح.. وجدتها، وجدتها، وجدتها.
فلو أن “ارشميدس” خرج عن طوره وملابسه بعد أن وجد للطفو قانونا
فقد الهمني أيضا نصيبي من هذا الجيل، “الفاضل ومصطفي”، أن للغوص قانونا، يشير بالضبط الي حيث، يختبيء “البستان في الوردة”، والغابة في الشجر، كما يقول شاعرنا محمد المكي ابراهيم في نصه البديع:
تختبيء الصدفة فى منعطف الطريق
والعسل البريئ فى الرحيق
وطائر الفينيق فى الحريق
يختبىء الحريق فى الشرر
يختبىء العنصر فى مركباته
والعدد البسيط فى مضاعفاته.
فالفاضل ومصطفي شابان في المقتبل، الأول يمشي علي أربع وعشرين ربيعا، والثاني يزحف نحو واحد وعشرين سنة.
بيد أني لم أنتبه الا بعد اصابتيهما، الي أنهما قد باتا يخبئان بجوفهما ذات الجرثومة التي قادت المراسل الحربي، وأهم رئيس وزراء في التاريخ البريطاني “ونستون تشرشل” لإكتشاف حقيقة واحدة قبل أكثر من مائة عام، حقيقة بسيطة يقول فحواها باختصار شديد: أن السودانيين صنف من البشر، يمكن أن تقتله، او أن تحصده بآلة حربك، لكن لا يمكن أن تهزمه.
ربما لأن تشرشل الذي يدرك جيدا أن الهزيمة النفسية هي الهزيمة.
ذلك النوع من الهزيمة التي لم يجد لها تشرشل اثرا بين الرجال في معركة كرري، اولئك الرجال الذين لم تتزعزع ثقتهم بالنصر الي اخر ثانية من المعركة رغم مقدمات الهزيمة.
هذه الحقيقة التي ادركها تشرشل بعمق مدهش في القرن التاسع عشر، يبدو ان البرهان، وعرابوا إنقلابه من الأخوان، لم يدركوا الي الأن علي الأقل، عشر معشارها.
المهم فإن نجلاي “الفاضل ومصطفي” اللذين قد ولدتهما، أو بالأحري صيرتني أقدار مكتوبة في لوح الأزل، أبا “بيلوجيا” لهما، قد أجبراني اليوم علي اعادة النظر في نمط علاقتي بهما، التي فرض علي الواقع أن اقر بضرورة تواءمها مع طبيعة الدور المؤثر الذي يطلع به جيلهما.
المهم فرغم أن هذا الواقع لا يلغي حقيقة أني قد ولدتهما من صلبي، وربيتهما كما ينبغي وفق ما أظن، الا أني أستشعر الآن انهما “يلداني” أنا نفسي من جديد، بشكل او بآخر.. “روحيا” علي الأقل.

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط