البرهان فى شرم الشيخ ..السودان يضع إمكاناته لتنفيذ خطط ومشروعات المبـادرة .

 

 

البرهان .. مبادرة الشرق الأوسط الأخضر آلية علمية لامتصاص ومعالجة الآثار السالبة للتغيرات المناخية*

شرم الشيخ .الخرطوم ..ناس برس

أكد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول ركن **عبدالفتاح البرهان* إلتزام السودان بخطط وبرامج التحول الأخضر، وإتاحة إمكانات السودان وموارده الطبيعية لتكون تحت تصرف آلية التحول الأخضر.

قال سيادته لدي مخاطبته مساء اليوم فعاليات قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بمدنية شرم الشيخ” على هامش قمة المناخ كوب(٢٧) ،بحضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي ورئيس مجلس الوزراء قال” أن التحول الأخضر أصبح اليوم توجهاً عالمياً، وضرورة ملحة إقتضتها التغيرات المناخية بما يحقق إنعكاسات إيجابية على مستقبل إقتصاديات دولنا ورفاهية مجتمعاتنا.

وأكد رئيس المجلس أن مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بنسختها السابقة والراهنة والقادمة، هي الآلية العلمية والعملية المناسبة لامتصاص ومعالجة الآثار السالبة للتغيرات المناخية، وصيانة البيئة، ومعالجة تدهور التربة، والمحافظة على الغطاء الغابي والمراعي الطبيعية والتنوع الحيوي

مجدداً تأكيد السودان على الإنخـراط فـي برامج ومشروعات هذه المبادرة الحكيمة، وتسخير كل إمكانات السودان الطبيعية من الاراضي والمياه لتنفيذ خطط ومشروعات هذه المبـادرة ذات الفائدة العابـرة لـدول وشعــوب المنطقـة.
وأضاف البرهان “يناشد السودان هذه القمة بالمساهمة في مواجهة هذا التحدي، من خلال تمويل البرامج التي تعالج تاثيرات هذه الموجات من الهجرة والنزوح واللجؤ. وسيعمــل السـودان علـى تحضيـروإستكمـال الدراسـات الفنيـة والبرامج لكل مشروعات الأحواض والمحميات الخضراء، وبرامج جمع السلاح من أيدي المواطنين، وبرامج معالجة ظواهر الهجرة والنزوح واللجؤ، وبرامج ومشروعات حصاد المياه.

وثمن البرهان جهود السعودية ، في التصدي الجاد لآثار التغيرات المناخية في المطنقة.

يذكر أن قمة الشرق الأوسط الأخضر ، تنعقد برئاسة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بالشراكة مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، وبحضور كبار القادة في العالم ورؤساء الدول والحكومات من مجلس التعاون الخليجي، ومنطقة الشرق الأوسط، ودول المشرق العربي، وإفريقيا.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، فى كلمته أهمية إنعقاد هذه القمة فى هذا التوقيت مبيناً أن إنضمام الدول لهذه “المبادرة ” ، دليل على الجدية التي توليها الدول في المنطقة العربية لجهود مواجهة تغير المناخ، أو على صعيد اتخاذ إجراءات فعالة للتكيف مع الآثار السلبية لتغير المناخ، معرباً عن أمله في أن يخرج المؤتمر بنتائج تسهم في تعزيز عمل المناخ العالمي على كافة المستويات

يشار إلى أن مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، تقدم “خارطة طريق طموحة وواضحة للعمل المناخي الإقليمي؛ مما يضمن تنسيق الجهود، واتباع نهج موحد لمواجهة تَبِعات تغير المناخ على دول المنطقة و خلق فرص اقتصادية ضخمة في المنطقة، بما يساهم في تعزيز التنمية المستدامة ودفع عجلة التنويع الاقتصادي مما يعود بالنفع على الأجيال المقبلة ويفتح الآفاق أمام المستقبل الأخضر”

 

المزيد من المواضيع:
error: Alert: لاتنسخ !! شارك الرابط