أخبار

التعايشى ..مابكون فى اى امكانية لبناءدولة مستقرة اذا لم تعالج القضايا التاريخية

 

استضافته قناة نوار

.التعايشي: عدم الإلتزام بالعهود والمواثيق سبب جوهري في عدم تنفيذ اتفاقية جوبا للسلام

أكد مستشار السلام في مؤسسة القانون الدولي والسياسات العامة الأستاذ/ محمد حسن التعايشي أن المشاكل التاريخية والمعاصرة مجتمعة تمثل قضايا الحرب والسلام في السودان، وقال أن الصراع يتمثل في قضيتين أساسيتين لديهما ارتباط بالدولة والمجتمع وهما الموارد والهوية،

وأكد أن معالجة هاتين القضيتين تساهم بصورة مباشرة في تحقيق دولة مستقرة ومجتمع متسالم، وأشار إلى أن السودان ومنذ الاستقلال شهد حالات كبيرة جداً من التفاوت التنموي في مناطق السودان المختلفة،

وأبان أن هذا التفاوت ليس بالضرورة أن يعبر عن قصد النخب التى حكمت ولكن يعبر عن فشل في إدارة الموارد وتوزيعها في السودان الأمر الذي قاد إلى مشاكل معاصرة نتجت بتطاول الحروب في السودان .

وأوضح مستشار السلام في مؤسسة القانون الدولي والسياسات العامة أن قضايا النازحين واللأجيئن، وتعدد الجيوش، العدالة والعدالة الانتقالية، الأرض واستخداماتها، والمزاوجة مابين المواطنة وحقوق المواطنة والملكيات العرفية، كلها مجتمعة تمثل أسباب الصراع التاريخية والمعاصرة

،وأضاف قائلاً” ما لم ينجح السودانيين في معالجة القضايا التاريخية والمعاصرة مابكون في أي إمكانية لبناء دولة مستقرة ومجتمع آمن”، وأكد في هذا الصدد أنه عبر التاريخ ومنذ إتفاقية أديس أبابا ١٩٧٢_١٩٧٤م وحتى آخر اتفاقية جوبا فإن هذه الاتفاقيات عملت على معالجة هذه القضايا ولكن جميعها لم تحقق قضايا السلام الأساسية التى يتطلع لها أي زول

،وأرجع السبب في نقض العهود والمواثيق ،وعدم إعتراف ما بين القضايا الأساسية من معظم الفاعلين السياسين في الدولة، ونوه إلى أن هذه القضايا مجتمعة تعالج في نقطة واحدة وهي الإرادة السياسية وتقديم القضايا الوطنية على قضايا الولاءت الحزبية.

وجدد الأستاذ/ محمد حسن التعايشي أن جميع اتفاقيات السلام في السودان وُقعت مع حكم شمولي دكتاتوري، ماعدا اتفاقية جوبا للسلام التى تم توقيعها في بيئة ديمقراطية كظاهرة جديدة، وأردف أن الظاهرة الأقرب هذه المرة هي المرة الوحيدة التى يأتي يشارك في نقض العهود والمواثيق المجموعة الحاكمة “العسكريين” والذين وقعوا على اتفاق السلام ،

ولفت إلى أن هذه الظاهرة لايمكن انكارها وأضاف التعايشي قائلاً “لا يمكن أن تحشد أي سبب سياسي مهما كان وتبرر إنك إنت وقعت على اتفاقية سلام ضُمنت في دستور السودان وعالجة جميع القضايا المرتبطة بالقضايا التاريخية والقضايا المعاصرة ثم تتفق مع مجموعة أُخرى في الحكومة وتنقلب على الوثيقة الدستورية التى تضمنت اتفاقية السلام”، وأكد أن عدم الإلتزام بالعهود والمواثيق سبب جوهري في عدم تنفيذ الاتفاقيات من بينها اتفاقية جوبا.

اظهر المزيد

desk

موقع ناس برس، موقع اخباري ، يهتم باخبار السودان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى