أخبار

تحقيقات أمريكية في مقتل سوداني برصاص الشرطة في أوكلاهوما

 

 

وكالات ..ناس برس

 

تحقق شرطة ولاية أوكلاهوما الأمريكية في مقتل عامل دولة جنوب السودان  في مصنع لتجهيز لحوم الخنازير على يد ضباط شرطة محليين في وقت سابق من هذا الشهر.

ودعت نقابة العمال في المصنع إلى إجراء “تحقيق فيدرالي فوري” في حادث إطلاق النار المميت في التاسع من يناير الجاري على تشيويلثاب ماريار (26 عامًا) على يد شرطة مدينة “غويمون”، بينما كان يعمل في مصنع لمعالجة لحوم الخنازير. وكان ماريار لاجئًا سودانيًا هاجر إلى الولايات المتحدة مع عائلته – وفقًا لموقع “سي بي اس”.

ووفقًا لـ”سي بي اس” -نقلًا عن مكتب التحقيقات بولاية أوكلاهوما- وصلت الشرطة في ليلة إطلاق النار إلى المصنع -الذي يعمل به ماريار ضمن (2,600) شخصًا- استجابةً لمكالمة من المصنع بشأن “موظف ساخط”. وقالت وكالة التحقيقات بأوكلاهوما إن ماريار أخرج سكينًا وبدأ بالتقدم نحو الضباط الذين كانوا يحاولون التحدث إليه. وبعد محاولات لتهدئة الموقف، استخدم الضباط صاعقًا كهربائيًا لصعق ماريار – وفقًا للتحقيقات التي ذكرتها “سي بي اس”.

وأوضح تقرير مكتب التحقيقات بولاية أوكلاهوما أن الصاعق الكهربائي لم يوقف تقدم ماريار ما دفع بأحد الضباط إلى سحب بندقيته وإطلاق النار عليه – وفقًا لموقع “سي بي اس”. ونُقل ماريار إلى المستشفى حيث توفي – بحسب التقارير

وقال عامل (طلب عدم الكشف عن هويته) لصحيفة “الغارديان” -وفقًا لـ”سي بي اس”- إن ماريار طُرد في وقت سابق من ذلك اليوم، لكن مشرفه طلب منه البقاء لإنهاء مناوبته. وأضاف العامل لصحيفة “الغارديان”: “لقد شاهدت كل شيء، منذ أن بدؤوا في الجدال معه حتى إطلاق النار عليه”. “كان في يده قاطع شريط تصدره الشركة، عندما وصلت الشرطة إلى المصنع” – زاد العامل، مردفًا: “كان الرجل يعمل بالفعل، ويهتم بشؤونه الخاصة” – وفقًا لـ”سي بي اس”.

وأبان العامل لصحيفة “الغارديان” أنه طُرد أيضًا بعد أن اكتشفت الشركة أنه صوّر أجزاءً من الحادث بهاتفه المحمول – طبقًا لما نقله موقع “سي بي اس”.

وبحسب الموقع الإخباري الأمريكي، تزعم النقابة أن الشرطة “صعدت الموقف”. ونقل الموقع عن رئيس النقابة قوله إن الشرطة المحلية “لم تتخذ تدابير كافية لحماية أعضاء النقابة”، مشيرًا إلى تلويح عناصر الشرطة بأسلحتهم -بدلًا عن ذلك- لينتهي الأمر بوفاة شاب يبلغ من العمر 26 عامًا “كانت حياته كلها أمامه” – طبقًا لما نقله الموقع عن بيانٍ للنقابة صدر في 12 يناير الجاري.

وقال رئيس النقابة في بيانه إن ماريار وعائلته جاؤوا إلى الولايات المتحدة “هربًا من العنف والصراع في السودان”. وأضاف أن “النقابة ستتخذ جميع الإجراءات لضمان تحقيق العدالة” – وفقًا لأ”سي بي اس”.

وتقع مدينة “غويمون” في شمال غرب أوكلاهوما بالقرب من حدود تكساس وكانساس، ويبلغ عدد سكانها نحو (11,000) نسمة. وشهدت المدينة جريمة قتل واحدة في عام 2020، فيما أُبلغ عن نحو (176) جريمة وفقًا لإحصاءات الشرطة. وصنفت المدينة في نفس العام على أنها “أكثر المدن أمانًا في أوكلاهوما” على حد قول موقع المدينة على الإنترنت – بحسب “سي بي اس”

وأشار الموقع إلى تورط الشركة التي وقع بها الحادث في العديد من النزاعات والدعاوى العمالية، لافتًا إلى أنها تملك ثاني أكبر مزرعة للخنازير في الولايات المتحدة ورابع أكبر شركة لتصنيع لحوم الخنازير في البلاد – وفقًا لـ”سي بي اس”

اظهر المزيد

desk

موقع ناس برس، موقع اخباري ، يهتم باخبار السودان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى